الثلاثاء 24 إبريل 2018
فن وثقافة

اشويكة: وقفة الفنانين رسالة صارخة إلى من عبثوا بمصير التلفزيون والسينما (مع فيديو)

اشويكة: وقفة الفنانين رسالة صارخة إلى من عبثوا بمصير التلفزيون والسينما (مع فيديو) إدريس اشويكة
قال المخرج إدريس اشويكة إن الواقع السينمائي المغربي ومعه التلفزي وصلا إلى منتهى الإنحدار والتردي، نتيجة العبث والعشوائية التي تسير بها شؤون المجال. وأضاف في تصريح لـ"أنفاس بريس" أن كل ذلك لن يعود سوى بالضرر البليغ على المواطن المغربي وثقافته وهويته وأيضا أجياله القادمة.
وسجل ادريس اشويكة أن الوقفة الإحتجاجية التي نظمتها الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام أمام مقر قبة البرلمان، الأربعاء 10 يناير 2018، هي تعبير عن رنين ناقوس الخطر المحدق بكل ما هو إبداعي محلي، داعيا إلى الكف عن تبني سياسات المحسوبية والزبونية التي تقود إلى هدر المال العام الواجب دفع قسط منه إلى دعم الإنتاج، علما أن ذلك "السطو" مآله في المقابل تجويع رجال ونساء القطاع.
وقدم صاحب فيلم "فداء" أمثلة أحمد الصعري الملقى على فراش المرض داخل بيت آيل للسقوط في مدينة الدار البيضاء، والفنان حمادي عمور الذي يقاسي الأمرين بمدينة سلا، وعبد الجبار الوزير في مراكش، فضلا عن معاناة أبناء الراحل حسن مضياف وزوجة الفقيد عائد موهوب، دون أن يغفل الوضع الصحي للفكاهي عبد الرؤوف واستفادته فقط من العطف المولوي.
لهذا، جدد اشويكة في التصريح عينه المطالبة بإصلاح عاجل لوقف سيل الأعمال الساقطة، وفتح آفاق الحوار المغلقة، حتى لا يبقى المشاهد المغربي مصدوما عند كل فرصة يرى فيها إنزال نفس شركات الإنتاج على شريط "جينيريك" مختلف البرامج والمسلسلات.