الخميس 15 نوفمبر 2018
مجتمع

نقابات بميدلت تطالب بتأهيل المؤسسات التعليمية و تستنكر تهميشها من طرف المدير الإقليمي للتعليم‎

نقابات بميدلت تطالب بتأهيل المؤسسات التعليمية و تستنكر تهميشها من طرف المدير الإقليمي للتعليم‎ مشهد من وقفة سابقة للنقابات بميدلت
قال محمد بنحدو، إن المسيرة الاحتجاجية تندرج ضمن الشطر الأول من البرنامج النضالي للتنسيق النقابي بإقليم ميدلت ( إ م ش، إ و ش ، ف د ش ) احتجاجا على ما وصفه بـ " تملص وتهرب المدير الإقليمي " من الاتفاقات التي سبق أن وافق عليها في إطار جولتين سابقتين للحوار، وضمنها احترام الحريات النقابية، مشيرا إلى أن هذا المطلب مازال مطروحا في إقليم ميدلت؛ خلافا لباقي الأقاليم التي تجاوزت هذا المطلب منذ التسعينيات من القرن الماضي بالإضافة إلى غياب حياد الإدارة والانتقائية في التعامل مع النقابات، إذ يفضل التعامل - يضيف بنحدو - مع نقابة وحيدة مقابل تهميش باقي النقابات والتضييق على المناضلين المنتمين إليها.
وجوابا عن سؤال لـ " أنفاس بريس " فيما يتعلق بنقص التجهيزات والأدوات بالمؤسسات التعليمية بإقليم ميدلت والتي أوردها بيان النقابات قال بنحدو إن الإقليم يعاني من مشكل تأهيل المؤسسات التعليمية، مشيرا إلى أن برنامج تأهيل المؤسسات التعليمية لم يتم تفعيله لحدود الآن، إذ يعرف الإقليم وجود بنايات قديمة لمؤسسات تعليمية وكذا تفشي البنايات المفككة في ظل بطء تنفيذ برنامج التخلص من البنايات المفككة وهو ما يؤدي إلى تقاطر مياه الأمطار داخل الفصول الدراسية الى جانب افتقاد عدد من المؤسسات إلى التسييج، وعدم تجهيز المختبرات بما فيها مختبرات داخل مدينة ميدلت..ونقص التجهيزات والوسائل.
وعن مشكل " ضحايا الحركة الانتقالية " للعام الماضي، قال بنحدو إن الحركة الانتقالية العام الماضي خلفت ما سمي بمشكل " العالقين " والذي يبلغ عددهم 30 بإقليم ميدلت، حيث تم تعيينهم دون مراعاة طلباتهم خلافا لتوجيهات وزارة التربية الوطنية بهذا الخصوص وهو ما جعل البعض يصفها ب " التعيينات التعسفية والمزاجية " علما أنه - يضيف بنحدو - تم تجريدهم من حقهم في الاحتفاظ بمناصبهم وتجاهل تظلماتهم بهذا الخصوص.