الخميس 13 ديسمبر 2018
فن وثقافة

محمد الشوبي: "أباك صاحبي" مستمرة بالتلفزة المغربية خوفا من اجتياح العقلاء بدل العملاء

محمد الشوبي: "أباك صاحبي" مستمرة بالتلفزة المغربية خوفا من اجتياح العقلاء بدل العملاء الفنان الشوبي (يسارا) وفيصل الغرايشي مدير الإذاعة والتلفزة

 قال الممثل والفنان المبدع، محمد الشوبي، في حواره مع "الوطن الآن"، الذي نزل للأكشاك هذا الأسبوع، إن "ممارسات "باك صاحبي" مستمرة بالقطاع السمعي البصري، لخوف المسؤولين من اجتياح العقلاء بدل العملاء".. وأكد على أن  شاشات التلفزة المغربية "تحتمل الرداءة. والدولة منتفعة عبر ساساتها، فهي تكرسهم بطبيعة الحال".

+ لماذا تحتكر بعض الوجوه شاشات التلفزة المغربية، ولا تقدم أي برامج تنتصر للمعرفة والثقافة والفن؟

- هناك عبث في هذه المرحلة التاريخية التي نمر منها عموما. فهي عاصفة تمر ويجب أن ننحني لها بصيغة أن نتحاشاها سياسيا وثقافيا واقتصاديا واجتماعيا:

ـ  سياسيا على مستوى قيادات شعبوية تافهة نعلم ما أوصلتنا إليه من انحدار.

ـ ثقافيا كتبة و"مثقفين وفنانين" يعتقدون أنهم بتراميهم على الإعلام السمعي البصري واحتلاله سيصبحون ذووا نفوذ، وهم مجرد منتفعون ومتخاذلون، أغلبهم يعيشون من (الكوبيي كولي) النقل والاستهلاك مما يهلك، ولأن الشاشات تحتمل الرداءة والدولة منتفعة عبر ساساتها فهي تكرسهم بطبيعة الحال .

+ ما السبب في فشل الحكومة في تحرير القطاع السمعي البصري من قبضة سياسة أباك صاحبي...؟

 - الحكومة السابقة بقيادة بنكيران الناطق، والحالية بقيادة بنكيران الساكت، لا نفع منها غير الانبطاح للإملاءات الدولية. نحن في عهد العصور الاستهلاكية دون إنتاج للمعرفة، لذلك نحن أضعف مما نتصور، لا مقاومة لنا، لذلك ممارسات "باك صاحبي" مستمرة لخوف المسؤولين من اجتياح العقلاء بدل العملاء .

+ تراجع التلفزة المغربية عن دورها في تقديم برامج تثقيفية، أثر في الذوق الفني والجمالي، وفسح المجال للوجوه "لمقزدرة" لتمرير الرداءة، ما السبب في ذلك؟

- التلفزة أصلا خلقت لتعليب الشعب منذ سياسة النيوديل بأمريكا، وتتوخى الدفع نحو الاستهلاك، لكنها عند الشعوب المفكرة المثقفة تستعمل العقل وتحافظ على القيم من أجل ذلك، لكنها عندنا كشعوب متخلفة تستعمل الإغراء والخرافة والابتذال والتحقير للانتشار. نحن شعوب نعيش على الفضائحي والنميمة. لذلك تسري فينا الإشاعة والتشفي كما تسري النار في الهشيم.