الجمعة 16 نوفمبر 2018
اقتصاد

تيار أولاد الشعب يوجه نداء الحاجة إلى بديل اقتصادي قادر على خلق العدالة الاجتماعية

تيار أولاد الشعب يوجه نداء الحاجة إلى بديل اقتصادي قادر على خلق العدالة الاجتماعية سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، ومريم بنصالح، رئيسة الكونفدراية العامة للمقاولات المغربية

توصلت "أنفاس بريس" من التنسيقية الوطنية لتيار اولاد الشعب بالاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية  بنسخة من نداء مؤرخ في 28 دجنبر 2017 وجهه إلى كل من سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة،  ومريم بنصالح، رئيسة الكونفدراية العامة للمقاولات المغربية. و يطرح النداء مسألة الحاجة إلى بديل اقتصادي قادر على خلق العدالة الاجتماعية وهكذا جاء فيه:

"إن تكرار الأخطاء منبع للكوارث ومشتل للماسي لذا نتوجه بهذا النداء إلى سعد الدين العثماني ومريم بنصالح لأننا ضد تفجير الأمل الصامد، ضد توطيد اليأس الصاعد، ضد التمكين لفقدان الثقة، ضد الإجهاز على الحلم المغربي.

نتوجه بهد النداء؛ لأن أوضاع الشباب المنسي  باتت تبعث على الخوف، إننا نعلن رفضنا التام لاستمرار مسلسل التحريف والتبخيس وندين تخاذل الحكومة المغربية عن إعطاء الأولية للشباب المنسي في برنامجها الحكومي، لأن لنا جَادَّة قوية تفرض الانطلاق من إرادة التصويب المنسجم مع الحق في البحث المشترك عن البديل الاقتصادي القادر على إحقاق العدالة الاجتماعية و العدالة المجالية و التقليص من حجم البطالة المدمر.

إننا نرفض مهزلة البرنامج الحكومي لأنه يرفض جواب أولاد الشعب على سؤال : أين الثروة ؟!.. فحكومة السيد سعد الدين العثماني تتصدى ظلما للجواب التاريخي و لا تعمل على مواجهة هذا الإقصاء الفظيع الساكن في أعماق هذا الوطن. كما أن رفع شعار حكومة الانجاز محاصر بحقل تجريبي مديد يحتفظ بالحق في طرح الأسئلة المريرة والتساؤلات المثيرة، والتاريخ لا يستأخر رغم جداريات التضليل و التمويه التي ترسمها منظومة حزبية محتجزة ورهينة.

بيَدِ من يزعمون انه لا يوجد بُعد زمني، تسمّيه البداهة الانسانية الحاضر من أجل المستقبل.

إن أولاد الشعب المنسي ينحازون إلى إرادة الصمود و اجتراح سمو الأهداف، فالذاكرة الجماعية  حية والمراس صعب والجهد خلاق والعزم لا يلين.

إننا ننتمي إلى إرادة التغيير المثمر، لذا يعلن أولاد الشعب ما يلي:

مطالبة السيد رئيس الحكومة بزيارة معاينة لساكنة منطقة جرادة قصد ملامسة الواقع الاقتصادي المرير الذي تعيشه المنطقة و التفاعل الايجابي مع مطالب التنمية من خلال التدابير الاستعجالية و الحلول الناجعة ذات الجدية و المصداقية.

مطالبة الاتحاد العام لمقاولات المغرب بالعمل وفق روح الوطنية و المواطنة و الوفاء بالتزامته المنصوص عليها في نظامه الأساسي من خلال المشاركة الفعالة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة المنكوبة.

إن زمن المسافة لا يسمح بالصمت، كما أن متاريس الجغرافيا تفضح شعارات وهمية تحرس الفراغ والجمود والفشل في إنجاز المشروع التنموي المغربي.".