الخميس 15 نوفمبر 2018
مجتمع

تطوير النظام المعلوماتي يقتحم أولويات الحموشي بدوائر الشرطة والمعابر الحدودية

تطوير النظام المعلوماتي يقتحم أولويات الحموشي بدوائر الشرطة والمعابر الحدودية رجل أمن أمام شاشة الحاسوب ( ارشيف)

أشارت المديرية العامة للأمن الوطني إلى أن مصالحها واصلت، خلال السنة الحالية، تعميم نظام "جيستار" الخاص بالتدبير المعلوماتي لدوائر الشرطة، حيث تم الانتقال من المرحلة الأولى المتعلقة بتدوين شكايات المواطنين وتقارير الديمومة إلى المرحلة الثانية المتعلقة بحوسبة الشواهد والوثائق الإدارية وشواهد الضياع والسرقة، وذلك بهدف تسريعها وتوحيدها على الصعيد الوطني، حيث عرفت سنة 2017 ربط 13 دائرة جديدة تابعة لولاية أمن القنيطرة، و8 دوائر بالأمن الجهوي بتازة، و22 دائرة تابعة لولاية أمن تطوان.

كما تم أيضا، بحسب الحصيلة السنوية للمديرية، تعميم نظام التدبير المعلوماتي لمراكز الحدود  "إس.جي.بي.إف" على 26 مركز حدودي، بهدف الرفع من مستوى المراقبة الأمنية بالمعابر الحدودية من جهة، وضمان انسيابية توافد المسافرين عبر هذه المعابر من جهة ثانية.

وفي نفس السياق، تضيف مديرية الأمن، تم تطوير نظام معلوماتي لتدبير وحماية البنيات التحتية الحساسة "إس.إ.جي.بي.إ.سي"، بغرض مركزة وتقييم وتصنيف المعطيات والمخاطر المتعلقة بالبنيات التحتية الحساسة، وكذا تطوير قاعدة البيانات الإسمية الخاصة بالأشخاص المبحوث عنهم لتضم الصورة والإنذار التلقائي عندما يتعلق الأمر بالمنع من مغادرة التراب الوطني بناء على أوامر قضائية، فضلا عن توسيع نظام التصريح الرقمي للمبيت في المؤسسات الفندقية والسياحية ليشمل المجال القروي، بالإضافة إلى مواكبة مشروعي توسعة المراقبة الرقمية بالكاميرا للشارع العام بمدينة الدار البيضاء بـ 150 كاميرا جديدة وتحديث 60 موجودة سلفا، وتمديد الربط بالكاميرا لمدينة مراكش بـ 300 كاميرا بالإضافة إلى 74 موجودة، مع ربطها بقاعة القيادة والتنسيق بالمدينة.