الثلاثاء 20 أغسطس 2019
مجتمع

الخبير أحمد العباسي: التدفئة بالغاز بدل الحطب أقل كلفة ولا تحمل أية تداعيات صحية

الخبير أحمد العباسي: التدفئة بالغاز بدل الحطب أقل كلفة ولا تحمل أية تداعيات صحية الخبير أحمد العباسي

يرى أحمد العباسي، الخبير في مجال الطاقة، أنه لابد من دعم قنينات الغاز في المناطق الباردة خلال فصل الشتاء حتى يتسنى للسكان استبدال التدفئة بالحطب بالتدفئة بالغاز، وهو ما سيمكن السكان من تخفيض كلفة التدفئة خلال فصل الشتاء إلى الثلث تقريبا. مشيرا إلى أن هناك أصنافا جيدة من مدفئات الغاز، والتي تحترم مواصفات الجودة المعتمدة عالميا. داعيا الدولة إلى الانخراط في مشروع توزيع مدفئات الغاز مجانا في المناطق الباردة حفاظا على الموارد الغابوية من الاستنزاف.

+ بعض الباحثين يشيرون الى إمكانية استغلال الطاقة الشمسية في التدفئة بالمناطق الباردة، فهل منطقة الأطلس المتوسط، على سبيل المثال، تحظى بأشعة الشمس الكافية لتوليد الطاقة؟

- هناك أصناف متعددة من الألواح الشمسية، وفي هذا الإطار يمكن توظيف الألواح الشمسية التي توافق حجم أشعة الشمس في المناطق الباردة. لكن، وفي نظري، لابد أيضا، وإلى جانب بلورة مشاريع الطاقة الشمسية في المناطق الباردة، لابد من دعم قنينات الغاز في هذه المناطق للتغلب على مشكل التدفئة، على الأقل خلال ثلاثة أشهر من فصل الشتاء حتى يتسنى للسكان اقتناء المدفئات التي تستخدم الغاز، على أساس أن يقتصر توليد الطاقة الشمسية على الإنارة فقط.. فاستعمال الحطب للتدفئة ليس حلا مجديا لكونه يهدد وجود الغابة كما أنه قد يتسبب في اختناق الأطفال.

+ حتى تكلفة التدفئة بالحطب، والتي توازي مبلغ 1000 درهم تقريبا في الشهر (أي كلفة الطن الواحد من الحطب)، تعد أكبر من كلفة الغاز؟

- تماما.. فبعملية حسابية بسيطة يتضح أن كلفة التدفئة بالغاز ستكون أقل مقارنة بالتدفئة بالحطب، فحتى لو تم استهلاك خمس قنينات من الغاز في الشهر فهذا سيكون أقل كلفة من الطن الواحد من الحطب، فالكلفة الإجمالية للتدفئة بالغاز لن تتعدى 1000 درهم خلال فصل الشتاء ككل.

+ لكن، ألا تحمل التدفئة بالغاز تداعيات صحية؟

- ليست هناك أية تداعيات صحية للتدفئة عبر الغاز، إذ يتم استعمالها لمدة من الوقت إلى حين الحصول على التدفئة الكافية ويتم إيقاف تشغيلها، أي حسن استعمال مدفئة الغاز، وهو الأمر الذي يتطلب توعية المستهلكين بطرق استعمالها .

+ هل هناك مدفئات غازية آمنة للاستعمال؟

- نعم.. جميع أصناف المدفئات الغازية المستوردة أضحت آمنة في الاستعمال، بما فيها حتى المدفئات القادمة من الصين، والتي تحترم مواصفات الجودة المعمول بها عالميا، وثمنها يصل إلى 1200 درهم تقريبا.

+ ما هو المطلوب من أجل تغيير طريقة التدفئة بالمناطق الباردة، والتي اعتاد عليها السكان؟

- لابد أولا من إحصاء سكان المناطق الباردة، ثم بعدها توزيع مدفئات الغاز مجانا لفائدتهم من طرف الدولة مع منحهم دعما ماليا لتعبئة قنينات الغاز (1000 درهم مثلا) خلال فصل الشتاء، وهو ما سيجعلهم يتعودون على التدفئة بالغاز.. ولابد أيضا من اضطلاع جمعيات المجتمع المدني بالتحسيس بطرق الاستعمال الأمثل لمدفئات الغاز والمخاطر الصحية للتدفئة بالحطب، إلى جانب مشكل الاستنزاف الذي تتعرض له الموارد الغابوية جراء التدفئة بالحطب .