الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
خارج الحدود

بعد اعتراف ترامب بها كعاصمة لإسرائيل: ما تجب معرفته عن مدينة القدس

بعد اعتراف ترامب بها كعاصمة لإسرائيل: ما تجب معرفته عن مدينة القدس مدينة القدس
بعد القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي بالاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل وما يترتب عن ذلك من نقل للسفارة الأمريكية إليها، تنشر" أنفاس برس"، ورقة عن مدينة القدس والرهانات التي تمثلها، بثثها وكالة "أ.ف.ب".
يعيش في المدينة قرابة 900 ألف شخص، بينهم 300 ألف فلسطيني.
احتلت اسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، وأعلنتها عاصمتها الأبدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة.
ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.
ولم تقبل أي دولة احتلال إسرائيل للمدينة، وكافة السفارات تعمل من مدينة تل ابيب، العاصمة الاقتصادية للدولة العبرية.
وتعد المدينة مقدسة للمسيحيين والمسلمين واليهود، وهي في قلب أحد أطول الصراعات في العالم.
ينقسم سكان القدس إلى إسرائيليين وفلسطينيين. ويعرف ثلث السكان اليهود في القدس عن أنفسهم بأنهم متشددون (يلتزمون بشكل صارم قواعد الشريعة اليهودية في كافة مناحي حياتهم)، وثلث يعرف نفسه بأنه متدين، بينما يعرف الثلث الأخير نفسه بانه علماني.
ولا يحمل الفلسطينيون في المدينة الجنسية الاسرائيلية ولا الجنسية الفلسطينية. بل يستفيدون من وضع "مقيم دائم" تمنحه لهم إسرائيل، ما يسمح لهم بالافادة من الخدمات الاجتماعية الإسرائيلية التي يدفعون مقابلها، ولكن لا يحق لهم التصويت على خلاف العرب الاسرائيليين في أنحاء إسرائيل.
وتندد المنظمات غير الحكومية دوما بعدم المساواة بين شطري المدينة-- مثل تخصيص الأموال العامة أو في مجالات التعليم وصيانة الشوارع وتنظيفها أو جمع النفايات وغيره.
يفيد مكتب الإحصاءات الاسرائيي ان 78% من السياح الذين دخلوا إسرائيل عام 2016 زاروا القدس. أما أبرز مناطق الزيارة فهي حائط المبكى والحي اليهودي في المدينة القديمة ثم المناطق المقدسة المسيحية.
سعت إسرائيل الى بناء مؤسسات ثقافية في المدينة مثل الجامعة العبرية في القدس، والتي يعد البرت اينشتاين وسيغموند فرويد من آبائها المؤسسين. توجد أيضا اكاديمية للتصميم الفني ومدرسة للسينما والتلفزيون ومؤسسات ثقافية في الشطر الغربي.
وتنظم بلدية القدس الاسرائيلية عددا من المهرجانات السنوية.
وفي الشطر المحتل، يوجد المسرح الوطني الفلسطيني (الحكواتي) وعدد قليل من المؤسسات الثقافية. ولا تسمح إسرائيل للسلطة الفلسطينية بتمويل أي انشطة ثقافية في المدينة، وتقوم في بعض الأحيان بمنع الأنشطة فيها لهذا السبب.
القدس أيضا واحدة من المدن القليلة التي تم إطلاق اسمها على أحد الاضطرابات العقلية، والتي تصيب السياح الذين يتأثرون للغاية بوجودهم في المدينة ومواقعها المقدسة، فيعتقدون أنهم إحدى شخصيات الكتاب المقدس.
وتعد الظاهرة نادرة، ولكنها في العادة تضرب الحجاج البروتستانت القادمين من بلدات أميركية صغيرة أوالدول الاسكندنافية والذين نشأوا في عائلات متدينة، وقد تكون هذه الرحلة الاولى لهم.
ويعتقد العديد ممن تم تشخيصهم بهذه الحالة بأنهم يسوع المسيح أو العذراء مريم أو شخصيات أخرى من الكتاب المقدس، لكن الأعراض لا تستمر عادة سوى لأيام قليلة، وقد يساعد الدواء في إعادتهم إلى حالتهم الطبيعية.