الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
مجتمع

أيت الخدير: مجلس جهة بني ملال يهمش قصبة تادلة لأنها لا تمتطي الجرار

أيت الخدير: مجلس جهة بني ملال يهمش قصبة تادلة لأنها لا تمتطي الجرار كريم أيت الخدير مع مشهد من قصبة تادلة

اعتبر كريم أيت الخدير، نائب كاتب حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بمدينة قصبة تادلة، أن خلاصات اجتماع مجلس جهة بني ملال خنيفرة، المنعقد بمدينة خنيفرة أمس الثلاثاء 04 دجنبر 2017، لم يرق لانتظارات الفاعلين السياسيين والجمعويين بالمدينة. بل أكدت خلاصات الاجتماع عن غياب ارادة حقيقية من طرف المنتخبين والمسؤولين الجهويين، لأجل النهوض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بقصبة تادلة.

وشدد أيت الخدير، في تصريح لـ "أنفاس بريس"، أن غياب الإرادة لدى الأغلبية المسيرة للمجلس تجلى في عدم المصادقة أو تقديم مشاريع الاتفاقيات التي قدمها المجلس البلدي لقصبة تادلة للمجلس الجهوي بقيمة 25 مليار سنتيم تحتوي على  مجموعة من المشاريع التنموية التي كان من شأنها أن تعطي دفعة للمدينة من أجل النهوض من الركود الاقتصادي والاجتماعي الذي تعرفه.

وكشف الفاعل السياسي والجمعوي بمدينة قصبة تادلة عن أهم المشاريع التي اقترحها المجلس البلدي، وتتجلى في تهيئة وبناء الطرق داخل المدار الحضري وتأهيل المدينة العتيقة، وكذلك بناية قرية رياضية، ثم إصلاح وتقوية شبكات التطهير السائل للحد من الفيضانات التي تعرفها المدينة عند هطول الامطار.  كما تضمنت الشراكات، يضيف محاورنا، مشاريع تنموية من قبيل انشاء سوق نموذجي للجملة وكذلك تهيئة جنبات وادي أم الربيع وجعلها قطبا سياحيا جاذبا. كل هاته المشاريع لم ير فيها رئيس الجهة نفعا، بل رأينا كيف كان يدافع عن شراء أرض لإنجاز مرأب لأليات جماعة بني ملال.

فوضى التدبير داخل مجلس جهة بني ملال-خنيفرة، ظهر جليا في طريقة صرف المنح على جمعيات المجتمع المدني، حيث أكد أيت الخدير، الذي يشغل كذلك مهمة رئيس فرع جمعية المواهب للتربية الاجتماعية، أنه على مستوى جمعيات المجتمع المدني يتابع الكل بامتعاض شديد كيف يتم إغراق بعض الجمعيات من أموال الدعم العمومي، رغم أن هذه الجمعيات هي حديثة التأسيس، ونلاحظ تغييب تام للمجتمع المدني بالمدينة...

كل هذا، يقول محاورنا، يدفعنا للتساؤل حول السبب الذي يدفع مجلس جهة بني ملال-خنيفرة، لاستعمال سياسة الكيل بمكيالين اتجاه مدينة قصبة تادلة؟؟ علما أن مجموعة من المراكز الصغرى كزاوية الشيخ ولقصيبة وأولاد مبارك، إضافة إلى مدينة أزيلال أصبحت تنعم بأموال الجهة واستثماراتها الضخمة؟ ويجعلنا نطرح السؤال كذلك: هل هذا المجلس يمثل فقط المراكز التي تمتطي الجرار أو يمثل جهة بني ملال خنيفرة بأكملها؟ .