الثلاثاء 11 مايو 2021
فن وثقافة

نائب رئيس الشاوية ورديغة يدخل في هيستيريا بسبب لوتار

نائب رئيس الشاوية ورديغة يدخل في هيستيريا بسبب لوتار

علمت "أنفاس بريس" من مصادرها أن مكتب مجلس الجهة سحب من جدول أعمال الدورة العادية الحالية مشروع اتفاقية الشراكة بين المجلس الجهوي وجمعية المغرب العميق لحماية التراث، التي تنظم سنويا المهرجان الوطني للوتار بمدينة سطات، وذلكبسبب اعتراض نور الدين السباعي، نائب رئيس جهة الشاوية ورديغة على هذا المشروع نظرا لاعتبار العضو المذكور أن هذا المهرجان لا يستحق الدعم، لأن ممارسي لوتار ليسوا إلا "حلايقية" وفئة مهمشة، ولا يجب في نظره الاهتمام بها، وصب جام غضبه على منظمي هذه التظاهرة التراثية والفئة المستهدفة من تنظيم المهرجان.

للإشارة، فقط، فإن هذا العضو من شدة عدائه لهذا المهرجان قد سبق له سنة 2010، خلال فعاليات الدورة الأولى بمدينة ابن احمد، التي هو عضو بمجلسها البلدي، أن أصيب بهستيريا دفعت به إلى تمزيق لافتات مستشهري المهرجان (مازالت صورة محتفظ بها) بمساعدة عمال النظافة، وذلك على مرأى الجماهير التي حجت لمتابعة فقرات السهرة الختامية للمهرجان التي تم خلالها تكريم الشيخ ولد قدور ابن المنطقة  والمرحوم محمد رويشة.

بالمقابل، دافع هذا العضو على إدراج اتفاقية شراكة جمعية التنشيط الثقافي لجهة الشاوية ورديغة التي هو أمين مالها. ومن نافلة القول أن مجموعة من ممارسي فن لوتار "الحلايقية، حسب وصف العضو الجهوي" والجمعية الوطنية لأشياخ العيطة نددوا بأسلوب "حلال علي حرام على أمتي" والكيل بمكيالين مع هذا التراث الثقافي اللامادي، والذي هو محط اعتزاز لكل المغاربة.

فما هو رأي وزارتي الداخلية والثقافة من هذا السلوك مع هذا المكون الأساسي من تراثنا؟ وهل بهذا الأسلوب سنحافظ على هويتنا؟ فإذا كانت صناديق اقتراع الاستحقاقات المقبلة ستفرز منتخبين مثل هذا العيار، فعلى الديمقراطية السلام.