الثلاثاء 18 يونيو 2024
مجتمع

تطوان.. العبث بعبادة الناس يتواصل بمسجد المصلى!

تطوان.. العبث بعبادة الناس يتواصل بمسجد المصلى! مسجد المصلى بتطوان
مرة أخرى يخلف خطيب مسجد المصلى بتطوان، الأستاذ عبد العزيز التجكاني ،  موعده يوم الجمعة 24 ماي2024 ، مع فقه العبادة في الصلاة. إذ جلس في  الركعة الأولى للتشهد بدل القيام للركعة الثانية. ولما نبهه المؤذن والمصلون، تدارك الأمر فوقف للركعة الثانية ثم أكمل صلاته دون أن يسجد سجود السهو للزيادة. وهذا ما يطرح من جديد مسألة نسيان الخطيب  لكبر سنه من جهة، وعدم معرفته بفقه الإمامة وسجود السهو من أجل إصلاحها.

وقد سألنا في هذه النازلة من أهل الاختصاص من حضر هذه الجمعة، فقال: لقد ترتب على الخطيب سجود سهو بعدي لأنه زاد فيها جلوسه للتشهد في الركعة الأولى، وهو ما لم يفعله الخطيب .فبقيت بذلك الصلاة ناقصة ،إلى أن يتداركها أصحابها  بسجود السهو ولو بعد عام. وهذا ما يميز الزيادة في إلسهو عن النقص فيه، الذي إذا لم يتم السجود القبلي تبطل الصلاة، كما حصل في صلاة عيد الفطر بمصلى "الولاية" .

وكان هذا الخطيب قد أبطل صلاة الجمعة لغالبية المصلين، يوم الجمعة 19 أبريل 2024،كما بسطنا ذلك في "أنفاس بريس "، تحت  عنوان:"تطوان.. خطيب مسجد المصلى يعبث بصلاة الجمعة!" (السبت 20 أبريل 2024). ولم يتحرك المجلس العلمي المحلي ومندوبية الشؤون الإسلامية، لتفشي العجز ومنطق المحميات،فضاعت أولا مقاصد مجهودات الدولة في  الانتقال بهذا المسجد في إعادة بنائه، وبإشراف مولوي، من سعة 150 مصل ،إلى أزيد من 3000 مصل ومصلية.وهذا من تعبيرات أعطاب تدبير الحقل الديني محليا.ولا أحد يصغي، لتجاوز هذا العبث بعبادة الناس.