الخميس 23 مايو 2024
سياسة

الغلوسي يطالب بوقف صرف الأجور والتعويضات للبرلمانيين المتابعين قضائيا بجرائم الفساد

 
 
الغلوسي يطالب بوقف صرف الأجور والتعويضات للبرلمانيين المتابعين قضائيا بجرائم الفساد محمد الغلوسي، رئيس رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام
طالب محمد الغلوسي، رئيس رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، بوقف صرف الأجور، والتعويضات للبرلمانيين المتابعين قضائيا على خلفية جرائم الفساد ونهب المال العام. 

وقال الغلوسي في تدوينة على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي: "في بلادنا حيث النخبة السياسية مطبعة مع الفساد، والريع، والرشوة ونهب المال العام لا بأس أن يستمرالبرلمانيون المتهمون بتبديد، وإختلاس المال العام، وهم فئة من اللصوص يطلق عليهم في علم الإجرام أصحاب اللياقات البيضاء، لا بأس أن يستمروا في مواقعهم لسنوات طويلة، ويتقاضون أجورهم، وتعويضاتهم، ويؤسسون لشبكات من العلاقات الواقية ويراكمون الثروة بمختلف الأساليب، لأن الأصل كما يزعمون هو البراءة، ضاربين عرض الحائط الدستور، والقانون اللذان يؤكدان على ضرورة التحلي بقيم النزاهة، والإستقامة في ممارسة المسؤوليات العمومية، ناهيك عن كون مجرد  شبهة فقط دون صدور اتهام رسمي يجعل ذمة المسؤول الأخلاقية مطعون فيها". 

وأضاف المتحدث ذاته أنه مقابل ذلك، "فإنه وحين يتعلق الأمر بموظف بسيط تختفي قرينة البراءة، ويتم توقيف الموظف حالا بمجرد متابعته قضائيا مع توقيف راتبه مع مايترتب عن ذلك من مشاكل للأسرة التي قد تصل في بعض الأحيان إلى بيع منزلها !!".

وفيما أكد على عدم السماح للمفسدين، و"لصوص المال العام" بأن يستقووا بالمؤسسات لتعميق الفساد، والرشوة، والريع في الحياة العامة، شدد الغلوسي أن استمرارهم في تقاضي أجورهم وتعويضاتهم من المال العام التي هي أموال المغاربة، وتمثيل البرلمان في أنشطته وممارسة ما أسماه بـ"التفرعين و الشطط "، والذي بحسبه " إختلاسا لأموالنا في واضحة النهار، وتحقيرا لذكائنا، وتعطيلا  للتنمية والعدالة". 

وزاد قائلا:"لقد بلغ السيل الزبى وفسادكم نؤدي نحن المغاربة فاتورته، ونخبركم اليوم بأننا لن نترككم تستمرون في إستغبائنا ونهب ثرواتنا، كفى من الفساد".