الأربعاء 17 إبريل 2024
مجتمع

"غليان" في سيدي إفني على تضييقات طالت أطر التخطيط التربوي

"غليان" في سيدي إفني على تضييقات طالت أطر التخطيط التربوي شكيب بن موسى، وزير التربية الوطنية والتعليم
عبرت الجامعة الوطنية للتعليم (التوجه الديمقراطي) عن "تضامنها مع أطر التخطيط التربوي بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة في سيدي افني على خلفية ما يتعرضون له من تعسفات وتضييقات وقرارات ظالمة على خلفية تشبتهم بممارسة مهامهم المتضمنة في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية".

وأوضحت الجامعة في بيان تضامني لها، توصلت به "أنفاس بريس"، أنها "تتابع بقلق شديد الهجوم والانتقام الممنهجين اللذين يمارسهما المدير الإقليمي بمديرية سيدي افني على مناضليها من أطر التخطيط التربوي بذات المديرية، من خلال تكليفات تعسفية لا تراعي ولا تناسب مهام أطر التخطيط التربوي؛ أولها تكليف الرفيق الحسين وجبارة بمكتب الشواهد المدرسية، وتكليف انتقامي للرفيق عزيز الرخاوي من مصلحة تدبير الموارد البشرية إلى مصلحة الشؤون الإدارية والمالية، واستفسارات واتهامات كيدية لا أساس لها من الصحة لا لشيء سوى لإرهاب الموظفين، وإشباعا لغرائزه في ممارسة التسلط والإذلال للتغطية على التدبير المشوب بالاختلالات بمصالح المديرية الإقليمية ".

ونبهت النقابة، وفق بيانها، إلى أنه" رفعا للظلم الحاصل في حق أطر التخطيط بالمديرية، فإن السكرتارية الوطنية لأطر التوجيه والتخطيط تعلن تضامنها المطلق مع جميع أطر التخطيط وباقي الموظفين بمديرية سيدي إفني، مع دعمها ومساندتها المطلقة للزميلين الحسين وجبارة وعزيز الرخاوي فيما يتعرضان له من ترهيب وانتقام من طرف المدير الإقليمي، وكذا اصطفافها المبدئي مع نضالات اللجنة الإقليمية لأطر التخطيط والتوجيه المنضوية تحت لواء FNE في مواجهة واقع الفساد الإداري والتربوي والمالي الذي تعرفه المديرية الإقليمية بسيدي افني".

وبينما استنكر البيان النقابي "بشدة للسلوكات والأساليب الرعناء التي يتعامل بها المدير الإقليمي والتي تتناقض تماما والتوجهات الحديثة لممارسة التدبير الإداري للمرفق العام ببلدنا"، طالبت الجامعة "الجهات المسؤولة وطنيا وجهويا بالتدخل العاجل لرفع الظلم والحيف الحاصل على أطر التخطيط بهذه المديرية، وتمكينهم من أداء مهامهم في مناخ تربوي سليم، محملة المدير الإقليمي المسؤولية الكاملة فيما قد تؤول إليه الأوضاع في حال استمرار مثل هذه السلوكات البائدة، والتي لا تحترم مهام الأطر المنصوص عليها في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية".

كما لوّحت "خوض أشكال نضالية دفاعا عن كرامة أطر التخطيط بالمديرية وعدالة قضيتهم".