الأحد 14 إبريل 2024
سياسة

مرصد جنيف يكشف تجاوزات قيادة جبهة تندوف وتواطؤ الجزائر في التستر على الانتهاكات

مرصد جنيف يكشف تجاوزات قيادة جبهة تندوف وتواطؤ الجزائر في التستر على الانتهاكات ادويهي تتوسط اليوبي وغانم في ندوة جنيف
كشفت عائشة ادويهي ممثلة مرصد جنيف الدولي لحقوق الانسان، عن تقرير مرصد جنيف الدولي، حول أوضاع حقوق الإنسان بمخيمات تندوف ما بعد الجائحة، وهو التقرير الذي امتد على مدى ثلاث سنوات من الاشتغال الدقيق.

جاء ذلك خلال تقديم ادويهي، بجنيف، للندوة الدولية على هامش الدورة 52 لمجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة، الجمعة 10 مارس 2023، تحت عنوان "توفير الحماية للاجئي مخيمات تندوف ومسؤولية الدولة الجزائرية".

الندوة التي عقدت بالشكل مختلط، بين الحضوري وعن بعد، عرفت حضور عدد من المنظمات غير الحكومية والمهتمين والمدافعين عن حقوق الانسان كما كان بالموازاة حضور مكثف للصحفيين والمنابر الإعلامية عبر تقنية التناظر عن بعد بواسطة تطبيق الزوم، حيث تم تأمين عبر هذه المنصة الالكترونية الترجمة في الاتجاهين لثلاث لغات الإنجليزية، العربية والفرنسية وذلك من أجل تسهيل التواصل مع المشاركين في الندوة من الصحفيين من دول عدة.

انطلقت الندوة بتقديم عرض موجز عن تقرير المرصد، ركزت فيه ممثلته، عائشة ادويهي، على أهم المحاور التي شملها وعن ضرورة تخصيص جزء خاص بشرح الوضعية الشاذة لمخيمات تندوف وعن حالة الفوضى القانونية التي تسير بها هذه المخيمات بعيدا عن قواعد القانون الدولي وعن مسؤولية البلد المضيف الجزائر قبل التطرق لوضعية الحقوق المدنية والسياسية التي لا يمكن وصفها الا بالكارثية والتي ازدادت ترديا وخصوصا بعد عودة البوليساريو لحمل السلاح مخلفة انعداما امنيا على مستوى المخيمات وفي تهديد للأمن والسلم بدول الجوار. كما تم، من خلال التقرير، تخصيص محور ثاني للحقوق الاقتصادية والاجتماعية لتشخيص التحديات التي تواجه الحق في الصحة والغداء والخدمات المرتبطة بإعمالهما نظرا لتملص البلد المضيف من التزاماتها وفقا لاتفاقية جنيف للاجئين وترك المخيمات بعيدة عن المخططات التنموية والتورط في نهب وتحويل المساعدات الإنسانية وعرقلة عمل المفوضية السامية للاجئين من أجل الاشراف المباشر على شبكات التوزيع وعدم اجراء إحصاء للساكنة. في جزء أخير تناول الرصد الحقوق الفئوية عبر الملفين الحارقين للانتهاكات الواسعة النطاق التي تطال الأطفال والنساء داخل المخيمات والمستمرة على مدى قرابة الخمسة عقود والتي ترقى في بعضها الى جرائم حرب وتستدعي فتح تحقيقات كجرائم لا تقبل التقادم.

للتوسع في النقاش، تطرقت كريمة غانم، رئيسة المركز الدولي للديبلوماسية، الى مسؤولية البلد المضيف دولة الجزائر بموجب القانون الدولي الانساني واتفاقية جنيف للاجئين تجاه ساكنة مخيمات تندوف واصفة الوضع بالاستثنائي وغير المقبول والذي لا يخضع لقواعد القانون الدولي وخصوصا اتفاقية جنيف للاجئين وشروطها في غياب تام لأبسط شروط الحماية بدءا من تفويض كامل لكل صلاحيات البلد المضيف وتنازل كلي لكل الاختصاصات مرورا حجب المخيمات عن أعين الرقابة الدولية، وتوفير الحصانة التامة لقيادة جبهة البوليساريو، من أجل تدبير وتسيير المخيمات ووضع مصير ساكنة بين أيدي مجموعة مسلحة تهدد بين الفينة والأخرى بحمل السلاح وتبتز المنتظم الدولي وتتاجر إنسانيا بها من أجل جمع المساعدات الإنسانية، معتمدة في ذلك على بسط سيطرتها على الفضاء العمومي، واستباحة الحقوق ومصادرة الحريات لكل من حاول الخروج عن الاجماع ومعارضة فكرها والخروج عن ايديولوجيتها، لتصبح بذلك هذه المخيمات مرتعا للانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في غياب تام للبلد المضيف دولة الجزائر، والتي هي مسؤولة عن حماية ساكنة مخيمات تندوف والسلطة المناط بها التحقيق في كل انتهاك يمارس على ساكنة فوق نطاقها الترابي.

من جهته، تناول زهير اليوبي، رئيس جمعية تقارب للثقافات، عن ذلك الواقع الملغوم بمخيمات تندوف في غياب ابسط شروط اللجوء، من بطاقة لاجئ وإحصاء للساكنة وحرية تنقل وتعبير، كما أكد أن عودة جبهة البوليساريو لحمل السلاح وتملصها من اتفاقية وقف اطلاق النار لسنة 1991، محطة جديدة من التردي لحقوق صحراويي مخيمات تندوف بسبب ذلك التصاعد المقلق للانتهاكات والتهديد الخطير لسلامة ساكنة المخيمات مع غياب الأمن المخيف وانشغال القيادة بصراعاتها الداخلية حول السلطة والمال، ليضع في الأخير سؤال حماية هذه الساكنة والتي تتحمل فيها دولة الجزائر كبلد مضيف كامل المسؤولية الأخلاقية والقانونية أمام التزاماتها الدولية ذات الصلة.

التفاعل مع الندوة تم بشكل تبادلي بين المشاركين حضوريا وعبر تطبيق الزووم، والذين فتحوا النقاش حول مواضيع وملفات حارقة، كملف الاختفاء القسري وانتهاكات حقوق الأطفال وتجنيدهم، وحول ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بمخيمات تندوف وعن مدى جدية مشروع المصالحة المعلن عنه من طرف جبهة البوليساريو، وشكل النقاش حول مسؤولية الجزائر فيما يقع فوق نطاقها الترابي من طرف قادة البوليساريو حيزا مهما.

في أخر الندوة تم تجميع كل التوصيات والمناشدات لوقف نزيف انتهاكات حقوق الانسان داخل مخيمات تندوف، وضرورة تحمل الجزائر مسؤولياتها ذات الصلة من خلال اصدار "اعلان جنيف لمرصد جنيف الدولي لحقوق الانسان للدورة 52".