الأحد 26 مايو 2024
سياسة

ألباريس: "لا يوجد رئيس حكومة له علاقة وثيقة بملك المغرب مثل سانشيز"

 
 
ألباريس:  "لا يوجد رئيس حكومة له علاقة وثيقة بملك المغرب مثل سانشيز" الملك محمد السادس وبيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية
أكد وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، يوم الجمعة 03 فبراير 2023،  أنه "ليس هناك رئيس حكومة في إسبانيا تربطه علاقة وثيقة وشخصية بملك المغرب، مثل بيدرو سانشيز الذي التقى بالملك محمد السادس، وشاركه في وجبة إفطار حضرها وريثه على العرش وجميع أفراد الأسرة، وهو أمر نادر الحدوث مع ملك المغرب، ومع أي رئيس دولة في العالم. ومع ذلك، فقد فعل ذلك مع بيدرو سانشيز ".

وجادل ألباريس الحزب الشعبي، الذي ركز على غياب محمد السادس عن المحادثات وعدم لقائه مع سانشيز، بأن "المكالمة الهاتفية المتفق عليها مسبقًا بين سانشيز والملك محمد السادس كانت بديلا عن جلسة استماع بروتوكولية لاحقة، وسمحت بإعطاء دفعة لبدء" الاجتماع رفيع المستوى، كما أن سانشيز تلقى "دعوة شخصية من محمد السادس"، وهي دعوة "لا يكررها ملك المغرب".

وتحدث ألباريس عن "التوازن الإيجابي للغاية" للاجتماع رفيع المستوى مع المغرب، والذي أتاح "تحقيق تقدم أكبر بكثير مما كان عليه في السنوات الأخيرة". كما دعا الحزب الشعبي إلى عدم البحث عن "معاني خفية أو ضمنية "للالتزام بتجنب ما يمكن أن يسيء إلى "مجالات السيادة" المعنية.

ودافع رئيس الديبلوماسية الإسبانية، خلال مقابلة على قناة "سور"، عن نتائج القمة المشتركة، منتقدا الحزب الشعبي الذي هاله النجاح الذي حققته حكومة سانشيز، وتساءل عما إذا "كنا نريد العودة إلى أوقات الاشتباكات، مثل تلك التي حدثت في جزيرة بيرخيل (جزيرة ليلى)".

وتابع وزير الشؤون الخارجية أن الاجتماع رفيع المستوى جعل من الممكن "تعزيز الحوار السياسي بحيث تصبح الأزمات المتكررة جزءًا من الماضي". وقال:  "من الآن فصاعدًا، نتوجه إلى إلى بناء أنفسنا على الاحترام والمنفعة المتبادلة"، بالإضافة إلى تعزيز "الشراكة الاقتصادية" من خلال فتح الباب لخطة استثمارية للمغرب تبلغ قيمتها 45 ألف مليون يورو في القطاعات التي تساهم فيها إسبانيا بالكثير، مثل المياه والصرف الصحي أو السكك الحديدية.

وردا على سؤال حول الموقف الإسباني من نزاع الصحراء، قال ألباريس أن الموقف الذي تأسيسه في الإعلان المشترك في السابع من أبريل يظهر بشكل واضح، ولا جديد فيه".
 
وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس