الجمعة 3 فبراير 2023
مجتمع

المنظمة المغربية للمواطنة : سجل الجزائر غارق في انتهاك حقوق الإنسان

المنظمة المغربية للمواطنة : سجل الجزائر غارق في انتهاك حقوق الإنسان شددت المنظمة على أن  الخصم الوحيد للمغرب على الصعيد الدولي هو الجزائر
 قالت المنظمة المغربية للمواطنة والدفاع عن الوحدة الترابية، أن سيناريو ملف حقوق الإنسان داخل البرلمان الأوروبي، يكشف عن مناورة دنيئة من طرف جماعات ضغط ممولة من طرف الجزائر ومتعاطفة مع ”بوليساريو”، وتستغل أي مناسبة وأي حدث، للمساس بسمعة ومصداقية المغرب، ولتلويث العلاقة مع الاتحاد الأوروبي.
وأكدت المنظمة في بلاغ لها، أن هاته الأطراف  تفعل ذلك لنسف الشراكة الإستراتيجية بين المغرب ودول الاتحاد الأوروبي، على المستوى القانوني والإعلامي، وتسعى بشتى الوسائل توقيف المسيرة التنموية التي تسبب إحراجا لهم بفضل ما تحقق من نمو وازدهار على المستويين الإقليمي والدولي. 
واعتبرت المنظمة أن  قرار  البرلمان الأوروبي يعد  تدخلا في عملية قضائية ما تزال جارية، وهو ما يتعارض مع مبادئ حقوق الإنسان. علما، أن عدة أطراف تسعى باسم حقوق الإنسان، إلى الدفع نحو الاعتقاد بأن الصحفيين الوحيدين سُجنا ظلما وبشكل تعسفي بسبب آرائهما، لكن الأمر يتعلق  باعتقالهم في إطار قضايا الحق العام.
ودعت المنظمة الحقوقية  الجهات المتدخلة بمبادئ حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها من طرف القانونين الوطني والدولي، أن تتصرف وفقا للقانون والمعايير الدولية والقواعد الأخلاقية، كما تشير إليها المبادئ الأساسية المتعلقة باحترام استقلالية القضاء.
وأكدت المنظمة للبرلمان الأوروبي والجمعيات الحقوقية عبر العالم، بأن الجزائر  تتنصل من التزاماتها وتعهداتها في مجال حقوق الإنسان وتواصل انتهاكات حقوق الإنسان وقمع نشطاء الحراك والصحافيين والأصوات المنتقدة للنظام، في الوقت الذي حقق المغرب تقدما في مجال حقوق الإنسان، أكده مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ووزارة الخارجية الأمريكية، والهيئات الأوروبية المعنية بحقوق الإنسان وغيرها من المؤسسات.
وشددت المنظمة على أن  الخصم الوحيد للمغرب على الصعيد الدولي هو الجزائر، وتدعو إلى المزيد من اليقظة وتقوية الجبهة الداخلية، وتقوية العمل الدبلوماسي الموازي، والتركيز على استغلال نقط ضعف الخصوم عند الترافع على القضايا الوطنية في المحافل الدولية .