الأربعاء 7 ديسمبر 2022
خارج الحدود

17 عضوا في البرلمان الأوروبي يستنكرون العلاقة بين الجزائر وروسيا

17 عضوا في البرلمان الأوروبي يستنكرون العلاقة بين الجزائر وروسيا جوزيب بوريل ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون، دير لاين
استلمت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون، دير لاين، ومسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، رسالة موقعة من 17 عضوا في البرلمان الأوروبي يمثلون 4 تشكيلات مختلفة. 
وأعرب أصحاب الرسالة، ومن بينهم رئيس وزراء ليتوانيا السابق أندريوس كابيليوس، عن قلق مجموعة الممثلين بشأن العلاقات بين الجزائر وروسيا في سياق الحرب في أوكرانيا.
وتسلط رسالة أعضاء البرلمان الأوروبي الضوء على تواطؤ الجزائر مع روسيا في غزو أوكرانيا تواطؤاً تاماً، من خلال امتناعه عن التصويت بالإدانة في الجمعية العامة للأمم المتحدة أو في علاقاته العسكرية والتجارية مع روسيا، وأيضا من خلال الشراكة الاستراتيجية بين البلدية التي لم تضعف بسبب الحرب في أوكرانيا، على العكس من ذلك تماما. 
وذكرت الرسالة أن المشتريات العسكرية الجزائرية التي تم إجراؤها في موسكو بلغت 7000 مليون يورو، وأنه بحلول عام 2023 ، يمكن أن تزيد عمليات الاستحواذ هذه إلى 12000 مليون دولار أمريكي، وهو مبلغ جديد تتفاوض فيه الجزائر وموسكو ويدعمه توسيع الميزانية العسكرية الجزائرية بنسبة 130٪ لذلك العام.
ووفقًا لأعضاء البرلمان الأوروبي، فإن تمويل روسيا من خلال هذه المشتريات الكبيرة هو وسيلة لعدم احترام مبادئ اتفاقية الشراكة الأوروبية الجزائرية التي تم إطلاقها عام 2005. 
يذكر أن معظم الموقعين على  الرسالة، إلى جانب توقيع كابيليوس، هم من دول البلطيق وأوروبا الوسطى ، مما يعكس الاستقلال القوي لهذه الدول تجاه الجزائر؛ فباسثناء البرلماني الفرنسي، لا يأتي أي من الموقعين من دولة تقع على محور أوروبا الجنوبية أو الوسطى، وهي أكثر ارتباطًا بالدولة المغاربية.