السبت 26 نوفمبر 2022
سياسة

وزير الخارجية الإسباني يستقبل حاكم سبتة المحتلة لبحث قضية الجمارك مع المغرب

وزير الخارجية الإسباني يستقبل حاكم سبتة المحتلة لبحث قضية الجمارك مع المغرب جانب من اللقاء
استقبل وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، يوم الأربعاء 28 شتنبر 2022 بمدريد، رئيس حكومة سبتة المحتلة، خوان فيفاس (الحزب الشعبي)، لمعالجة قضايا مختلفة مثل "الجمارك التجارية" التي من المتوقع أن تدخل حيز التنفيذ في أوائل عام 2023، بالإضافة إلى "قضايا أخرى متعلقة بتشغيل المعبر".

ووفقًا لما أوردته السلطة التنفيذية الإقليمية لسبتة المحتلة، في بيان لوسائل الإعلام، فقد حضر الاجتماع أيضًا النائبة الأولى للحاكم ووزيرة الرئاسة والعلاقات المؤسسية، مابيل ديو، فضلا عن  رئيسة ديوان الرئيس، كارولينا بيريز.

فمنذ إعادة الفتح "الجزئي" للمعابر بين المغرب وسبتة المحتلة في 17 مايو، لم يتوقف خوان كارلوس فيفاس عن مطالبة حكومة بيدرو سانشيز بإلغاء الاستثناء الذي تسمح به معاهدة شنغن حتى مارس 2020 بدخول المقيمين في مدينة تطوان، بمجرد الإدلاء بجواز سفرهم وبدون تأشيرة ، وهو مطلب لا يزال مقائما حتى اليوم.

واعتبر  حاكم سبتة المحتلة أن إنشاء مكتب جمركي تجاري  يجب أن يكون  "مشابهًا" لأي حدود أخرى خارج الاتحاد الأوروبي.
إلى ذلك، أكد ألباريس، الأسبوع الماضي في نيويورك بعد لقائه مع نظيره المغربي ناصر بوريطة، أن الطرفين "اتفقا على العمل بحيث يتم بدء مرور البضائع بشكل منظم وتدريجي عبر المنافذ الجمركية البرية في جميع انحاء البلاد"، انطلاقا من شهر يناير2023.