الاثنين 6 فبراير 2023
مجتمع

البيضاء: افتتاح الدورة ال16 لمسابقة نيل جائزة محمد السادس الدولية للقرآن الكريم

البيضاء: افتتاح الدورة ال16 لمسابقة نيل جائزة محمد السادس الدولية للقرآن الكريم الملك محمد السادس يتوج طفلا في نشاط ديني سابق
برحاب قاعة المدرسة القرآنية التابعة لمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، تم افتتاح الدورة ال16 لمسابقة نيل جائزة محمد السادس الدولية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده وتفسيره.
يشارك في هذه المسابقة مجموعة من الحفاظ والقراء والمجودين ينتمون إلى بلدان عربية وإسلامية وإفريقية، وكذا من أوروبا وآسيا بالإضافة إلى المشاركين المغاربة.
حيث سيتم التنافس لنيل جائزة عالمية رفيعة استقطبت خلال هذه الدورة أكثر من أربعين بلدا وأزيد من 60 مشاركا ومشاركة.
الجائزة، حسب وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، هي أيضا علامة من علامات عناية أمير المؤمنين الملك محمد السادس بالقرآن الكريم، حيث يواصل جلالته عنايته الكريمة بهذه الجائزة وبالقرآن الكريم. 
ويتجسد كل ذلك، يضيف الوزير، من خلال ما أحدث من مؤسسات وجوائز للعناية بكتاب الله عز وجل، حفاظا على تقاليد المغاربة الذين يحفظون القرآن الكريم.
وكشف الوزير  أن أزيد من 400 ألف تلميذ وتلميذة، يتعلمون القرآن الكريم في الكتاتيب.
من جهته قال توفيق العبقري رئيس لجنة تحكيم مسابقة الجائزة، إن اللقاء يتجدد مع الجائزة بأهلها في احتشاد مبارك كريم بعد انقطاع كانت أسبابه واضحة، وذلك من أجل أداء الرسالة الأثيرة الفخيمة المتمثلة في جمع أهل القرآن على صعيد كبير تكون فيه كلمة القرآن محل استنفار للعقول ومحل تبار.
وأضاف أن الجائزة لها تاريخ طويل وتراكم وخبرة رفيعة بديعة تتوزع إلى شقين (الحفظ والتفسير/ الأداء). 
وأبرز العبقري، وهو أيضا أستاذ جامعي، أن هذه المسابقة، التي لها ميزة خاصة تتمثل في جمعها بين المتعلق الأدائي والمتعلق الدلالي، كسبت الكثير من السمعة الطيبة والصيت الكبير، بل راكمت خبرة كبيرة.
ويتم إجراء المسابقة الخاصة بالجائزة يومي الثلاثاء والأربعاء 27 و 28 شتنبر 2022، مع تنظيم رحلات للرباط، بعد ذلك، تشمل معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، ومؤسسة دار الحديث الحسنية، ومسجد حسان، وضريح محمد الخامس، علاوة على زيارة مقر مؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف بالمحمدية، على أن يتم يوم الجمعة 30 شتنبر 2022 الإعلان عن نتائج المسابقة.