السبت 22 سبتمبر 2018
فن وثقافة

"محن" محمد عنيبة الحمري: كل شيء يسقط في الأرض.. لا شيء يطير في السماء

"محن" محمد عنيبة الحمري: كل شيء يسقط في الأرض.. لا شيء يطير في السماء

الكثافة والإيجاز.. الإيقاع والموسيقى.. أشياء الطبيعة وطبيعة الأشياء.. سفر في المكان وتيه في الزمان.. عناصرٌ جلية أحيانا وكامنة أحيانا أخرى في المنجز الشعري لصاحب «الحب مهزلة القرون» الصادر في سنة 1968.

 

بوجمعة أشفري

 

صغيرا بحجم الكف جاء الديوان الشعري الثامن للشاعر محمد عنيبة الحمري «تَكْتُبُكَ المِحَن» (سُحِبَ بمطابع أباجيدْ، نونبر 2013)... لكن ما أن تُمسك به بين يديك حتى تشعر وكأنك تمسك بجمرة الحياة.. يأتي هذا الإحساس من العنوان أولا، ويأتي من المقطع الشعري الذي وضعه الشاعر على ظهر الغلاف ثانيا:

«لا تكادُ تراهْ

أو يراكْ

هو خلفك لا يستقيم

بغير خطاكْ

تنحني ينحني

أو تميلُ يميلْ

تستديرُ لترقبهْ

ينسحبْ

للمرايا اتجهتَ لتنظرهُ

فاحتمى بالشعاعْ

أدِر الجسم للشمس كي يختفي

- إنك الآن لا ظلَّ لكْ».

كمْ هو حار هذا المقطع الذي يُشَعْرِنُ الظل..

وكمْ هو محيِّر للقارئ الذي سوف يتساءل: «هل أنا أقرأ لشاعر، أم أقرأ لعَالِم؟» (ومن قال إن الشعر ليس علما بالحياة، بكيمياء عناصرها وحروف لغتها والمياه التي تسري في شرايين أراضيها؟).. وكمْ ستُفَاجأُ أيها القارئ حينَ ستجد أن هذا الديوان يضم ثلاث محنٍ: مِحنَتُك (ترك الشاعر حرف الكاف بدون ترقيم حتى يكون قابلا للتذكير والتأنيث)، محنُ الآخر ومحنُ الأشياء... يضعنا الشاعر أمام هذه المحن المتعددة ليقول لنا بلسان الفلسفة (التي هي بالطبيعة شعر): «أنا جسمٌ حتما، ولَا شيء آخر.. وما روحي إلا كلمة لتعيين حالة الجسد...». الشعر مِحنة يمتزج فيها الفرح والألم.. ولأنه محنة فهو «يظل على الكلمات عتابا، وعلى البياض أكذوبة التسويد، وهو معركة بكل الشك يخوض هزائمها بتعب، ينتصر على خدعة الأفراح المتاحة...» كما يقول صديقه الشاعر والإعلامي إدريس أبو زيد. الشعر أكبر وأعمق من الروح، ذلك لأن الروح، بتعبير نيتشوي للمترجم محمد بن صالح، إفرازٌ بسيط للجسد، بل لعلها مجرد تضخم وهمي للذات، على الإنسان المتيقظ أن يعرف كيف يفضحه...

«مع الحرف» و«مع السفر» تبتدئ المحنة الأولى: «ويسيلُ عذابُ المدادِ/ تدوِّنهُ/ كبدُ الأرضِ عشقا يتيهْ»، «إنها الريحُ/ ترحلُ عبرَ الرمالِ/ وتوهمُ صاحبها بالمُقامْ».. لتليها المحنة الثانية مع «ابن تاشفين» و«ابن زيدون» ومع «شخص» (أحب أن أقرأه كاسم علم مجهول): «باتَ منفضة للشموعِ/ تباركُهُ نسوةٌ قد جلبنَ الفسوخْ»، «وقالوا تمرَّدَ حين انتشَى بالهوَى/ وتملَّكه حبُّ ولادةٍ/ فسَمَا»، «أنتَ لا تملكُ الآن/ غيرَ الخرابْ».. لِتُختمَ المحن بالماء الذي يلتوي ألما، والموجِ الذي يستحيل كفنا، واليمام الذي تخفقُ أوجاعهُ، والنهرِ الذي يعيد المطرُ إليه الحياة، والمقهى الذي يشربُ الثوبُ منا سجائرهُ، والقناعِ الذي نستعيدُ به ما اختفى من غُصصْ، وهكذا هكذا وأكثر، مع الفضاءِ والبابِ الذي وراءهُ ذاكرةٌ من أرقْ، والحلمِ والطائرِ والظلِ والإناءِ الذي ملَّ من رعشَتي فانفلتْ...

محمد عنيبة الحمري لا يميل إلى الحياة في الشعر إلا لأن الشعر يميل إليه في الحياة.. عشقه للحياة في الأرض عشق أفقي، تماما مثل عشق المشائين في الأرض فرحا ورقصا بالأزرق الذي يسمونه أحيانا بالبحر وأحيانا أخرى بالسماء... فهو هنا في «تكتبُكَ المِحن»، كما في دواوينه السابقة، بل أكثر، يسيحُ في مفازات الحياة شاعرا فيها بجسدِه، وليس كالمسيح الذي كان يسيحُ فيها طائرا بروحه. في الشعر كل شيء يسقط في الأرض، ولا شيء يطير في السماء.. و«كل شيء يسقط في الماء، ولا شيء يغوص في الأعماق»...