السبت 26 نوفمبر 2022
سياسة

قضاة المغرب: سلوك  الرئيس التونسي أرعن ويتنافى وقواعد حسن الجوار

قضاة المغرب: سلوك  الرئيس التونسي أرعن ويتنافى وقواعد حسن الجوار عبد الحق العياسي رئيس الودادية الحسنية للقضاة
على إثر الخطوة المستفزة التي أقدم عليها الرئيس التونسي باستقبال زعيم جبهة البوليساريو، وما حملته من انحياز غير مقبول للدعاوى المعادية للوحدة الترابية وللسيادة الوطنية للمملكة المغربية، فيما يلي بلاغ الودادية الحسنية للقضاة:
 
إن الودادية الحسنية للقضاة كجمعية مغربية مهنية  بصفتها عضوا فاعلا بالاتحاد الدولي للقضاة وبعدد من المنظمات المهنية والحقوقية والدولية، تستنكر بأسف شديد ما أقدم عليه رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد من استقبال رسمي لزعيم ميليشيات "البوليساريو" إبراهيم غالي يوم الجمعة 26 غشت 2022، بعد دعوة رسمية تلقاها من رئاسة الجمهورية التونسية للمشاركة في أشغال قمة ندوة طوكيو الدولية للتنمية في إفريقيا (تيكاد 2022).

وانطلاقا من أهمية الدبلوماسية القضائية باعتبارها من بين أهم الروافد المدعمة والمساندة للدبلوماسية الرسمية للدفاع عن حوزة وطننا ووحدته الترابية، وتعزيز موقفه المشروع في كل المحافل القارية والدولية والإقليمية، انسجاما مع الاستراتيجية الحكيمة التي رسم معالمها الملك محمد السادس، فإن الودادية الحسنية للقضاة تعتبر هذا التصرف العدائي وغير المسؤول استفزازا لمشاعر المغاربة، وخروجا عن الحياد الإيجابي الذي تبنته الجمهورية التونسية على مر التاريخ، في انتهاك تام لبنود معاهدة مراكش للاتحاد المغاربي.

كما أن الودادية الحسنية للقضاة إذ تؤكد على أن هذا السلوك الأرعن يتنافى وقواعد حسن الجوار، ويضرب في الصميم عمق الروابط الأخوية التاريخية التي تجمع الشعب المغربي بالشعب التونسي الشقيق، فإنها على يقين تام بأن هذا الموقف العدائي للرئاسة التونسية المنحاز بشكل واضح للجزائر الطرف المباشر في هذا النزاع المفتعل، لا يمكن أن يغير من حقيقة مغربية الصحراء، ومصداقية وواقعية مخطط الحكم الذاتي الذي يقترحه المغرب ويحظى بدعم من المجتمع الدولي.