الجمعة 25 سبتمبر 2020
اقتصاد

وسيط المملكة يُعبد طريق الحوار بين مهنيي الوساطة في التأمين وهيئة "أكابس"

وسيط المملكة يُعبد طريق الحوار بين مهنيي الوساطة في التأمين وهيئة "أكابس" وسيط المملكة يقوم بعرض النقط الخلافية بين الطرفين وتقريب وجهات النظر بينهما

عقدت بمقر وسيط المملكة المغربية بالرباط، جلسة تسوية بين مهنيي قطاع الوساطة في التأمين والمستثمرين فيه، وهيئة مراقبة التأمين والاحتياط الاجتماعي "أكابس"، وذلك، يوم الخميس 10 شتنبر 2020، تحت الإشراف المباشر لوسيط المملكة.

 

وحضر عن جمعية وسطاء ومستثمري التأمين بالمغرب، رئيسها يونس بوبكري، مرفوقا بمسؤولها في الشؤون القانونية والإعلام، ومجموعة من المهنيين المنضوين تحتها، بينما حضر عن هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي، كاتبها العام، عثمان خليل العلمي، مرفوقا بمسؤولة التواصل والعلاقات الدولية بذات الهيئة.

 

وبعد افتتاحه للجلسة شدد وسيط المملكة على إضفاء طابع السرية على المحاور التي ستناقشها الجلسات الى غاية البث في موضوع تظلم الهيئة المهنية، بغية عدم المساس بالأبحاث الجارية، وهو الشيء الذي التزم به الطرفان.

 

وقام وسيط المملكة بعرض النقط الخلافية بين الطرفين وتقريب وجهات النظر بينهما من أجل الخروج بنتائج إيجابية من الحوار، تخدم مصلحة المهنيين وكذلك الإدارة والمرتفقين بها.

 

في هذا السياق أكد يونس بوبكري، في تصريح لـ "أنفاس بريس"، أن هذا "الاجتماع يعتبر خطوة هامة في اتجاه بناء قنوات تواصل مهنية وشفافة مع الهيئة الوصية، هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي، وجمعية وسطاء ومستثمري التأمين لإنقاذ هذا القطاع من الإفلاس الكلي؛ وحل العديد من المشاكل التي عمرت لسنوات والتي لم يتم الخوض فيها من قبل، أو اقتراح حلول واقعية وجدرية لتنمية القطاع". مضيفا أن غياب تمثيلية حقيقية تعبر عن واقع وآفاق الوسطاء في التأمين، من أسباب التأسيس لجمعية وسطاء مستثمري التأمين، وذلك من أجل إعادة التوازن للاختلال في العلاقة التي تطبع حاليا الوسطاء مع  جميع الشركاء؛ وأن نساهم قدر الإمكان في تحسين شروط ممارسة المهنة بشكل يراعي الجميع،  عوض العبث والهيمنة والتغول الذي أصبح يؤرق أغلب الوسطاء حاليا بشكل يومي".

 

وبعد انتهاء أشغال الجلسة، التي استمرت زهاء ثلاث ساعات ونصف، ضرب الوسيط للطرفين موعدا من أجل توقيع محضر الاجتماع بعد جاهزيته، والذي اعتمادا عليه ستتخذ القرارات المستقبلية بالملف.

 

ونوهت جمعية وسطاء ومستثمري التأمين بمجهودات مؤسسة وسيط المملكة من أجل حلحلة الخلافات مع هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي، واعتبرت أن جلسة التسوية الحالية خلقت جوا من الثقة بينها وبين هيئة المراقبة، وأنها بداية في الطريق الصحيح لتصحيح الاوضاع التي يعاني منها قطاع الوساطة في التأمين؛ مذكرة انها مستمرة في بناء اللبنات الأساسية لتنظيم هذا القطاع الحيوي وإخراجه من غرفة الإنعاش التي يوجد بها، وجعله قطاعا ينافس بدورة على المستوى الاقليمي والقاري والدولي، على غرار شركات الوساطة الدولية التي تنشط على الصعيد العالمي.