Anfaspress

Anfaspress

أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في يوم تنصيبه بإعادة التمثال النصفي لرئيس الوزراء البريطاني الراحل ونستون تشرشل إلى المكتب البيضاوي في البيت الأبيض.

أفادت بذلك صحيفة The Hill وذكرت أنه تمت إزالة التمثال المذكور من مكتب الرئاسة بالبيت الأبيض في عام 2009 بإيعاز من الرئيس حينذاك باراك أوباما، والاستعاضة عنه بتمثالين للرئيس الأمريكي الراحل إبراهام لينكولن وزعيم حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة مارتن لوثر كينغ.

ونوهت الصحيفة بأن خطوة أوباما تلك أثارت في حينها الانتقاد الشديد من جانب المحافظين في الولايات المتحدة. على سبيل المثال أعلن حاكم أركنساس السابق، مايكل هاكابي أن ذلك يشكل "إهانة كبيرة للبريطانيين".

كسبت النخبة السنغالية نزالها في الشوط الأول من المباراة التي تجمعها بالمنتخب التونسي. وتمكن السنغاليون من التقدم بهدفين لصفر بعد سيطرة شبه مطلقة على مجريات المواجهة، أحرزوا من خلالها ضربة جزاء في الدقيقة 10 تسبب فيها أيمن عبد النور وحولها لهدف السبق ساديو ماني، قبل تعزيز الغلة برأسية نمودجي من تمريرة ركنية.

وأمام هذه الخيبة التي مني بها مشجعوا المنتخب التونسي على قلتهم مقارنة بمساندي المنتخب السنغالي الذي يلعب وكأنه في بلده، يبقى الأمل في الشوط الثاني للعودة في المباراة بعد تفادي الأخطاء الدفاعية التي كانت وراء النتيجة المسجلة لحد الآن.

محمد شودان: حربائية بن كيران

السبت, 07 كانون2/يناير 2017 13:57

إن المتتبع لسلوكيات عبد الإله بن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة السابقة، والمكلف بتشكيل حكومة ما بعد انتخابات سبعة أكتوبر 2016 لا يمكنه إلا أن يدرك أنه شخص حربائي، لا تحدد تصرفاته قناعات سياسية ولا يتمتع بأدنى معايير الأخلاق السياسية، يتقن الانبطاح للاقوياء والعواصف، ولا مثيل له في التعجرف على البسطاء، رجل لا يمكن تحديد معاييره في مسائل كالتحالف والوطنية والسياسة.

أيام كان حزبه في المعارضة، كان يدعو إلى الإضرابات المطولة، ولما قاد المحكومة سن الاقتطاع من رواتب الموظفين المضربين. حين ظهر حزب الأصالة والمعاصرة "سَيَّق" بدموعه المغرب كله باكيا التحكم ومستبكيا، داعيا الشعب إلى رفض الحزب والانتصار إلى "الخيار الديموقراطي" وقذف دكاكين الأحزاب... لكن، ما إن هبت رياح الربيع العربي على المغرب، ولاحظ أنها حملت أحزابا وتيارات إسلامية إلى سدة الحكم، كما حدث مع الإخوان في مصر والنهضة في تونس، وأخبره حدسه أنه موعود بقطعة من كعكة السلطة التي طالما حلم بها، رأيناه كيف أعلن الطلاق من الشعب والشارع ودعا أتباع الحزب والحركة التابعة له إلى التمسح بأهذاب عالي الهمة و/أو الاعتكاف في منازلهم، وزم أفواههم السليطة، ودعا كبار شخصيات الحزب إلى الاهتمام بوضع اللمسات الأخيرة على موقع الحزب من الحكومة المرتقبة، خاصة بعد الخطاب الملكي الشهير. وقد لاحظنا أن ريقه قد سال على السلطة حتى منعه من الحديث عن الدستور وما رافقه من نقاش قانوني، ولسان حاله: "المهم أننا وصلنا إلى السلطة، فلنغنم ما وسعنا ذلك"، والحقيقة أن السلطة قد غيرت صباغة "مناضلي" الحزب تغيرا واضحا، "داروا لا باس، وبان عليهم الخير".

بنكيران رجل طريف للغاية، سن منهجا غريبا، إذ كلما حصل خير فبفضله، وكلما "قفرها" (قال لي سيدنا) وهكذا إلى أن ضاق به صبر الملك فتبرأ منه في خطاب موجه إلى الشعب، إن هذا النبذ "وهو يستحقه" يليق به، ذلك انه رجل لا يمكن الوثوق به، إنه يدور مع مصلحته 360 درجة، ووده لحليفه باق ما دام به مصلحة، وربما حزب الاستقلال هو أكبر حزب لدغ من جحر بن كيران، لأن الكل يعلم أن شباط حزب الميزان قد عاهد بن كيران ووافاه الحلف عندما تخلى عنه حزب السنبلة والحمامة، ولكن بنكيران لما ضاق حبل تشكيل الحكومة على خناقه قد أبدى استعداده التخلي عن شباط حفاظا على حقه/نصيبه من تشكيل الحكومة، ربما حتى يستطيع إتمام تأثيث بيته الذي لم تسعفه "المانضة" السابقة من إتمامه.

ربما إن باقي الأحزاب قد فهمت أنه لا يمكن المغامرة بالركوب في مركب بن كيران المهترئ والاحتراق بـ"لامبة" الحزب دون ضمانات، ومن هنا يمكن فهم كل الشروط التي وضعها أخنوش، فهذا الأخير رجل محنك لا يمكن أن يقامر بشخصيته وحزبه لسواد عيون بنكيران، الرجل الذي لا يمكن الوثوق به.

قبضت قوات خاصة من الشرطة الإندونيسية في الضاحية الشرقية من العاصمة جاكرتا "بيكاسي" على  ثلاثة إرهابيين يشتبه بضلوعهم في محاولة لتفجير قصر رئيس الدولة.

أعلن ذلك ممثل شرطة العاصمة، وقال إنهم خططوا لتفجير قنبلة في القصر الرئاسي يوم الأحد 11 دجنبر خلال تبديل حرس القصر.

ومن المعروف أن القصر الرئاسي المذكور مفتوح لزيارة الجمهور الراغبين بمشاهدة عملية تبديل الحرس وذلك كل ثاني يوم أحد في الشهر.

وذكرت الشرطة أن العبوة الناسفة كانت تحتوي على 3 كلغم من المتفجرات، ولو انفجرت لدمرت كل شيء في دائرة نصف قطرها 300 متر.

ونوهت الشرطة بوجود علاقة بين الموقوفين الثلاثة وتنظيم داعش.

وأفادت الأنباء في وقت سابق بأنه تم في نهاية شهر نونبر في إندونيسيا، اعتقال ثلاثة أشخاص يعتقد أنهم من أنصار داعش. وتؤكد الشرطة أنهم كانوا يعدون لتنفيذ سلسلة من الهجمات الإرهابية في جاكرتا، بما في ذلك تفجير مبنى البرلمان الوطني وسفارة ميانمار ومقر قيادة الشرطة الوطنية، وكذلك محطتين تلفزيونيتين.

 

الصفحة 1 من 13



جواد بادة: لن نقول أرا الباب أجواد يا كابتن الطائرة

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

فرحة هستيرية للاعبي المنتخب الوطني من داخل غرفة مستودع الملابس

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

تقرير رائع حول تأهل المنتخب الوطني مع تحليل الأداء '' مبروك ''

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

هذا ماذا قال أبو تريكة عن إنتصار المنتخب المغربي امام الكوت ديفوار

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

هكذا قضى أوباما يومه الأول كمواطن عادي

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

انفجار قوي لقنينة غاز صغيرة بالهراويين أدى إلى إصابة خمسة مصابين (فيديو: باجوري)

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

حاليا في الأكشاك

une-Coul-688

  • الأكثر مشاهدة
  • سحابة كلمات