بنكيران.. «مبعوث الله» أم «سياسي أجرب»؟

عبد الرحيم أريري عبد الرحيم أريري

الدستور، القانون، البرلمان، الحكومة، العلاقة مع السلط، الرأي العام، فرقاء الحقل السياسي، المفاوضات، اللعبة الديمقراطية، الأغلبية، المعارضة...

كل هذه المفاهيم تبقى مقبولة من حيث التداول والاستيعاب إذا كنا أمام فاعل سياسي مدني يؤمن بما تفرزه الدينامية الديمقراطية من تدافع بين القوى السياسية، رغم أننا نعي أن الديمقراطية ليست هي الحل المطلق لمشاكل هذا البلد أو ذاك، لكنها (أي الديمقراطية) تبقى أحسن اختراع أبدعه العقل الكوني لتدبير الصراعات وترشيد التدافع المدني داخل دولة ما.

وحدهما العسكري والأصولي اللذان لا يهمهما لا الدستور ولا البرلمان ولا الحكومة ولا الرأي عام، بحكم أن العسكري لا يعرف إلا لغة الرشاش إذا تم الانقلاب، فيما الأصولي لا يعرف إلا قناعة خرافية مفادها أنه "ظل الله" في أرضه وأنه «مبعوث من السماء» لإحقاق العدالة الفاضلة.

وهذا ما ينطبق على عبد الإله بنكبران الذي طالما أشرنا إلى أنه لا يضع نفسه في مرتبة الزعماء الحزبيين أو رجالات الدولة أو الوزراء بقدر ما يتوهم أنه «مفوض من الله» ليحكم باسمه في المغرب. وهذا هو أصل كل الأوبئة والأمراض السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي عانى منها المغرب ومازال يعاني منها منذ أن أتى بنكيران محمولا على أكتاف الخونة الذين أجهضواتطلعات حركة 20 فبراير ذات عام 2011 .

وطبيعي من رجل يعتقد أنه «مبعوث إلاهي» أن يتصرف بوقاحة مع الضوابط الدستورية والقانونية المؤطرة للعلاقة بين السلط، وأن يتعامل مع شركائه في الحقل السياسي بمنطق «السيد والعبد» بل ويتعامل مع المغاربة باستخفاف واحتقار لذكائهم.

فبنكيران مرة يقول إنه «مزعوط» في شباط وفي حزب الاستقلال، ومرة يقول إنه لا يهتم أن يكون «مسخوط مو» ولا يبالي بـ «لعنة والدته» الاستقلالية إن هو طلق أنصار حزب علال الفاسي. ومرة يقول إنه وأخنوش توأمان سياميان لا يفصلهما عن «مصلحة الوطن» سوى الموت، ومرة يقول لأخنوش «سدات مدام». ومرة يقول إنه ذهب إلى الاتحاد الاشتراكي وغسل ثوبه من جريمة اغتيال عمر بنجلون، ومرة يقول «أنا ماعمرني ماهضرت مع الاتحاديين». ومرة يقول إن البام حزب تجار المخدرات والكوكايين، ومرة يقول إن الخط "ماشي حمر بزاف بيننا وبين أنصار حزب التراكتور".

إن بنكيران أظهر، ليس فقط أنه سياسي ضعيف، بل وأظهر أنه مفاوض فاشل، وهو الفشل الذي جعله اليوم في عزلة قاتلة يصعب أن يتعامل معه أي طرف وكأنه "أجرب" أو مصاب بـ "الجذام".

  • أنفاس بريس :  عبد الرحيم أريري
  • طباعة
  • أرسل إلى صديق
آخر تعديل على الأربعاء, 11 كانون2/يناير 2017 12:23
قيم الموضوع
(2 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*)

Widget powered by WhatstheScore.com

في الصميم

  • مخ الضبع!
    22 شباط/فبراير 2017
    "واحد مشا للسوق باش يشري مخ، ووجد البائع يعرض مخ أربعة مسؤولين: - مخ ديال توني بلير بسعر 10 دولار - مخ أنجيلا ميركل بسعر 8 دولار - مخ بيل غايتس بسعر 3 دولار - مخ عبد الإلاه بنكيران بسعر…

حاليا في الأكشاك

une-Coul-688

  • الأكثر مشاهدة
  • سحابة كلمات