إكرام عربي: فارسة على صهوة خيل "مولاي ادريس أغبال" في سربة النساء والرجال..

"بورتري" للفارسة إكرام، إلى جانب صورة لها ضمن سربة خيل التبوريدة "بورتري" للفارسة إكرام، إلى جانب صورة لها ضمن سربة خيل التبوريدة

هي فتاة في ربيعها السادس عشر، رأت النور في مدينة الرباط وتعيش الآن مع والديها وإخوتها وهي ثالثتهم بمدينة سلا المجاورة، حيث تتابع دراستها بالسنة الأولى باكالوريا شعبة العلوم التجريبية، مسلك الباكالوريا الدولية خيار فرنسية..، إلى جانب اهتمامها المنصب أساسا على مسارها الدراسي تميل إكرام موازاة إلى فن الرسم والمسرح وكتابة الشعر في صنفيه الفصيح والزجل، بيد أن عشقها الأكبر هو "ركوب الخيل وممارسة فن التبوريدة"، تقول إكرام بعيون هادئة وابتسامة خجولة و في نبرة صوت يشوبها افتخار ونشوة، وهي تتحدث إلينا عن " حب الخيل والتبوريدة" الذي سكن وجدانها ولايزال منذ سنوات الطفولة.

"أعزوا الخيل واصطبروا عليه/ فإن العز فيها والجمالا.."، هكذا قالت العرب شعرا في مدح الخيل، وإكرام باسمها العائلي الذي يبدو وكأنه منحوت من هذه السلالة التي تعلقت بكسب وركوب الخيول واصطبرت عليها، تعز وتعشق هي الأخرى ركوب الفرس، وهي فارسة شابة لاترى نفسها سوى فوق صهوة الجواد، ففي "امتلاك المرء لفرس مروءة ونخوة وأصالة وحضوة" هكذا ترى إكرام، التي شدها ركوب الخيل منذ سنوات الطفولة وعمرها لم يتجاوز الحادية عشر في بلدة عائلتها بجماعة مولاي ادريس أغبال القروية بمنطقة زعير، ضواحي الرباط (حوالي 56 كلم شمالا)، هناك في حقول ومراتع البادية، حيث سماء الحرية الممتدة، شغب الطفولة الجميل والانطلاق نحو اللانهاية. إذ وجدت دعما من والديها وسندا كبيرا هناك من طرف عمها " مصطفى عربي"، أمها اشترت لها فرس وعمها مصطفى دربها إلى جانبه حتى اشتد عودها، فأخدت عنه شجاعة الركوب ولقنها "الهزة" و"الخرطة"، "العيطة" و"التخريجة" بحكم قيادته ك"مقدم/ علام" لسربة خيل هناك، وشاركت معه  كأول فارسة من قبيلتها في أكثر من مهرجان وأحيانا في سربة خيل كل أفرادها رجال، كما شاركت في مناسبات عديدة في "سربة خيل" مكونة فقط من فتيات ونساء، وهي ظاهرة صارت في نمو ملحوظ اليوم في المغرب.

عن علاقتها بالحصان تقول إكرام " علاقتي بفرسي الأول محسن كانت رائعة جدا، كنا نتفاهم كثيرا ونسج بيننا تواصل وتعارف وألفة بالرغم من أنه كان صعب المراس في البداية.."، غير أن ظروفا خاصة اضطرتها إلى أن تفترق عنه بعد أن "طوعته" في سباقات، قبل أن تجد ظالتها مرة ثانية في فرس جديد "تتبورد" على صهوته في الوقت الراهن أثناء أوقات فراغها، خاصة في نهاية الأسبوع وفي العطل المدرسية وعبر مشاركة في مهرجانات ومناسبات ببلدة مولاي ادريس أغبال ومنطقة زعير، حيث استطاعت إكرام كسر حواجز موضوعة من طرف المجتمع والقبيلة في وجه ركوب المرأة والفتاة على صهوة الجياد وممارسة "فن التبوريدة".." حين ركبت فرسا في سربة أول مرة انتابني فرح وتحد في نفس الآن" تقول إكرام وتزيد في توضيح "لم أكن خائفة بالمرة، كنت أود أن أظهر أمام القبيلة أن المرأة قادرة على خوض كل الصعاب مثل أي رجل ".

الآن ومع مرور الأيام صارت إكرام فارسة متمرسة، وبات الأمر بالنسبة لها سيان سواء ركبت في سربة خيل أفرادها نساء أو رجال، مايهما أساسا هو نشوة الركوب ومسابقة الريح من فوق صهوة فرسها على إيقاع حوافر الخيل في "ساحة المحرك"..، إكرام التي لها طموح في أن تصبح في المستقبل مهندسة فلاحية وتتمكن من تكوين "سربة خيل" خاصة بها في فن التبوريدة، بات الآن صيتها كفارسة منتشرا أيضا في ثانويتها "لسان الدين بن الخطيب" بسلا حيث تدرس، وسط صديقاتها وأصدقائها من التلاميذ وبين أساتذتها كذلك، فهي تحظى من لدنهم بتقدير وإعجاب، وكثيرا ما يناديها بعضهم بـ"الفارسة".

 

  • أنفاس بريس :  بوعمرو العسراوي
  • طباعة
  • أرسل إلى صديق
آخر تعديل على الأحد, 08 كانون2/يناير 2017 17:09
قيم الموضوع
(1 تصويت)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*)



تسونامي الفيضانات يضرب من جديد مدينة سلا

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

هكذا بدت صباحا قنطرة شارع المقاومة بالمحمدية المحاذية للمقبرة

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV
HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

معاقبة الحارس المصري  الحضري لصفعه زميلا له خلال التداريب

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

فرنسا  زعيم الوسط بايرو لن يترشح للانتخابات الرئاسية ويعلن مساندته لماكرون  

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

روعة أهداف مباراة الريال وفالنسيا (2- 1)

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

حاليا في الأكشاك

une-Coul-688

  • الأكثر مشاهدة
  • سحابة كلمات